موقع متخصص بالثقافة جنسية .كل ما تريد معرفته عن الثقافه الجنسيه . العلاقه الجنسيه قبل الزواج وبعدة .مشاكل وعلاج العلاقات الجنسيه.

الأحد، 3 أبريل، 2011

قمة المتعة عند المرأة هي رعشة الشبق

http://www.rawshanat.com/up/uploads/b5925d5647.jpg



ولقد وجد العلماء أن للمرأة نوعين مختلفين من الشبق: الشبق البظرى الذي ينتج عن استثارة البظر (وهو الزائدة الموجودة عند التقاء الشفرين الصغيرين الذي يعادل العضو الذكري)، والشبق المهبلي الذي ينتج عن استثارة المناطق شديدة الحساسية، والموجودة بقناة المهبل، وهذه المناطق تتركز في الجدار الأمامي لقناة المهبل، وهذا الجدار يقع خلف قناة مجرى البول.

والدراسات تؤكد على وجود منطقة شديدة الحساسية للضغط في الجدار الأمامي عند غالبية النساء، وهذه المنطقة تقع على بعد حوالي بوصتين من فتحة المهبل الخارجية، ولقد أطلق عليها العلماء منطقة ج نسبة إلى العالم الذي اكتشفها، وهذه المنطقة تقع في مقابلة نسيج غددي يحيط بقناة مجرى البول، ويسمى غدة سكينز ، وهي تقابل غدة البروستاتا عند الرجل، ويمكنك الأطلاع على إستشارة في صفحة إستشارات صحية بعنوان"نقطة ج.. قمة الإشباع الجنسي لدى المرأة" ومراجعة الرسم المرفق في الإستشارة لتوضيح مكان هذه الغدة وعلاقتها بباقي أعضاء الجهاز التناسلي للمرأة.

* وقمة المتعة عند المرأة هي رعشة الشبق، وهي عبارة عن انقباضات متتابعة في عضلات الحوض وجدار المهبل والرحم، ويصاحبها ارتفاع في سرعة التنفس وضربات القلب، وكذلك يصاحبها أو يسبقها ما يعرف بإنزال المرأة، وهو دفقات من سائل رقيق يخرج من غدة سكينز والغدد المحيطة بقناة مجرى البول، ويتدفق هذا السائل عبر قناة مجرى البول، وهذا السائل ليس له وظيفة في ترطيب جدار المهبل.

وتختلف كمية هذا السائل من امرأة إلى أخرى، كما تختلف في كل مرة من مرات الجماع، ومن هذا يتبين للسائل الذي يشكو من غياب الإنزال عند زوجته أنه يجب ألا يعتبر الإنزال هدفًا في حد ذاته، وأن الهدف الأولى بالاعتبار هو أن تشعر المرأة بالمتعة.

* المدقق يلاحظ أن الوضع الشائع للجماع الذي يعلو فيه الرجل زوجته لا يتيح الإثارة الكافية لأكثر المناطق حساسية في جسد المرأة (البظر والجدار الأمامى لقناة المهبل)، وقد يفضل الزوجان أن يختارا من الأوضاع ما يكفل الإثارة لهذه المناطق، وأفضل هذه الأوضاع الوضع العلوي للمرأة أو إتيان المرأة من الخلف، وقد يكون الأفضل بالنسبة لهما أن تتم إثارة هذه المناطق يدويا بواسطة الزوج قبل أو بعد أن يقضي الزوج وطره.

ولا يوجد أي قلق من أن تصل المراة إلى قمة متعتها قبل الزوج؛ لأن الله سبحانه وتعالى لم يجعل لها فترة خمول كالتي تصاحب إنزال الرجل، واستمرار الإثارة قد يمكنها من الوصول لقمة المتعة مرات متعددة؛ وهو ما يعني متعة أكثر لكلا الزوجين.

* من المفيد أن أكرر ثانية أن إنزال المرأة وإن كان أمرًا يُحتفى به فإنه يجب ألا يصبح هدفًا في حد ذاته، والهدف الأَولى بالاعتبار هو أن تتحقق متعة المرأة، مع ملاحظة أنه لكل إمرأة خريطة خاصة بمناطق المتعة، وهذه الخريطة تختلف حتى في المرأة نفسها في كل مرة من مرات الجماع، والزوج الفطن هو الذي يتلمس هذه المناطق، ويبحث عما يمتع زوجته، وعلى الزوجة أن تعينه وترشده، وعليهما معًا أن يدركا أن الإنجاز يعين على إنجاز أكثر، وأن الصبر على المرأة حتى تتعلم وتتذوق طعم اللذة ييسر لها أن تصل بسهولة أكثر في المرات التالية.

ولنلحظ أن رسولنا الحبيب قد أوصى الأزواج بأن يجعلوا بينهم وبين زوجاتهم رسول، ولخص معنى الرسول في القبلة (التى تشير لكل أنواع التلامس الجسدي)، والكلمة (التي تشير لاستخدام حاسة السمع في الإثارة عن طريق كلمات الحب والتعبير عن الشوق واستخدام التعبيرات المثيرة، والأخ الذي لا تثار زوجته إلا بسماع القصص الجنسية يمكنه التركيز على استخدام التعبيرات المثيرة أثناء اللقاء، كأن يشرح لها شعوره ويصف لها متعته أو أن يصاحب الفعل بوصف ما يفعله)، وعموما الأمر متروك لكل زوجين ليبدعا ويتفننا في صنوف وطرائق المتعة التي تروق لهما.

* أرى أنه من المفيد أن نتعرف على أسباب الخلل في هذه العلاقة عند المرأة؛ حيث قسم العلماء أسباب الخلل إلى مجموعة أسباب مجمعة، ولكل سبب طرق تشخيصه ووسائل علاجه، وهذا دور الطبيب المعالج، وعموما فقد تم حصر هذه الأسباب فيما يلي:
الخلل الناتج عن اضطراب الرغبة.
الخلل الناتج عن اضطراب الإثارة.
اللاشبقية.
الخلل الناتج عن الألم أثناء الجماع.

لمشاهدة المزيد من الصور من هنا



وقد يكون من المفيد أن نشير إلى أن الخلل الأكثر شيوعًا بيننا -وخصوصا بعد فترة الزواج الأولى- قد لا يعتبر خللاً في ميكانيكية العلاقة، ولكنه خلل يتعلق بغياب الوعي بسيكولوجية العلاقة، وقد يكون من أهم الاختلافات بين الرجل والمرأة أن الرغبة الجنسية عند المرأة شديدة الحساسية والرقة، وما أسهل أن تتعرض للانكسار؛ فهي تشبه الزجاج الرقيق في قابليتها للكسر.

وأكثر ما يؤثر على هذه الرغبة أن تشعر أن زوجها يتعامل مع جانب الأنثى فيها مغفلا جانب الإنسان (فلا يتورع عن إهانتها والتحقير من شأنها والاستهزاء بعيوبها سواء الجسدية أو الشخصية، فإذا احتاجها أقبل عليها راغبًا وطالبا)، أو أنه يعتبرها جسدًا خلق لمتعته بغض النظر عن اعتباراتها هي، فلا يهم أن تكون مريضة أو متعبة أو غير راغبة ومستمتعة أو حتى متألمة، أو تتوقع الضرر الصحي من هذه الممارسة، والمهم هو أن يحصل هو على ما يعتبره حقا ومتعة خالصة لنفسه.

فأخطر ما يضر بهذه الرغبة أن تشعر المرأة أن زوجها أناني لا يهتم إلا بنفسه وبمتعته؛ فتنكسر الرغبة الجنسية عند المرأة، وتصاب بحالة من النفور من ممارسة الجنس، وهذا النفور يمنعها من الاستمتاع؛ وهو ما يزيدها نفورًا على نفور، وتدور المرأة في حلقة مفرغة من عدم الاستمتاع والنفور المتزايد مرة بعد مرة.

وغني عن الذكر أن علاقة بهذا الشكل لا ترضي الزوج ولا تسعده حتى لو لم تمتنع عنه الزوجة خوفًا من غضب الله (أي أن العلاقة تصبح علاقة أداء واجب، وتفتقد لكل روح)، والأمر سوف يختلف تمامًا لو حرص الزوج على مشاعر زوجته، وأظهر لها هذا الحرص، والتساؤل الحائر الذي يحتاج لإجابة من الأزواج: أيهما أفضل وأكثر متعة: أن تأتيه زوجته راغبة ومستمتعة؛ لأنه يراعي ظروفها النفسية والجسدية، ويعاملها كإنسانة مكافئة له، ويحرص على متعتها، أم يسوقها راغمة أو غير راضية إلى فراشه، ثم يعاني من برودها ونفورها وعدم تجاوبها معه؟!!

لمشاهدة المزيد من الصور من هنا

0 التعليقات:

جديد الافلام